28‏/9‏/2009

مسْخ


كلُّ ذلك البهاء الممتد على وجهكَ

مسخته ساحرة من ريفك إلى قط مشرّد

أطعمه لحمي كلّ ليلة


بهاؤك الذي ورّطني ذات صيف

تحت شجرة لا تنبت في بلادنا،

يقتات الآن من جلدي،

ثم يلبسني النهار..


أيها الضوء الخافت هناك

حدثني عن جلده الميّت، أما زال يغني كلّ صباح؟

أما زالت عصافيره تنقر تفاحة تلو الأخرى

وتبحث عن جديدة صالحة؟


لو أن الأشجار لا تنظر إلى السماء دومًا

للاحظت لون قميصي وحفظته.

لو أنها لا تسّاقط، لتذكرتني

ونادت قلبي الساخط

وربّتت على كاهله المأكول.


أنا أيضًا أغني كل صباح

أنا أيضًا أنسى الأشجار حين تنسى قميصي.


27 أيلول 2009



هذا النص، قد يكون أول ما يكسر المحل الذي حل على كل محلّ (عليّ، على الوقت والمكان، وعلى أزرار حاسوبي المتلهفة). محلُ أيار يمتد إلى أيلول.. وأيلول الأسود يشعّ، لمرة واحدة، هي هذه.. أحبه لأنه جاء ليجيء، لا لسبب آخر. كالذي يسافر إلى بلد مجهول، من أجل فكرة السفر فقط..
الصورة: عصفور "واحد" على شجرة في مساكن الطلبة في Bayreuth

هناك 3 تعليقات:

  1. رائعة يا صديقتي..
    أنت..وأيلول

    ردحذف
  2. شكرًا يا صديقتي..
    هل ينفع أن تتقمصي حمامة؟ أحتاجك في مهمة..

    ردحذف